8 أسباب تؤدي إلى الخسارة في لعبة البلاك جاك

هناك العديد من اللاعبين الذين يخسرون عادةً في لعبة البلاك جاك لأسباب مختلفة، وفي السطور التالية سوف نتناول أشهر الأخطاء التي يرتكبها اللاعبون، والتي غالبًا ما تؤدي إلى خسارتهم في البلاك جاك.

عدم مراجعة قواعد اللعبة

عادةً ما يتجه اللاعب مباشرة إلى مائدة البلاك جاك ويجلس فورًا على أول مقعد يصادفه لبدء اللعب في الحال دون مطالعة قواعد اللعبة المعمول بها على هذه المائدة. وهذا يُعَد خطأً فادحًا؛ لأن ألعاب البلاك جاك لا تُصَمَّم ولا تُلعَب بناءً على نموذج مُوَحَّد؛ بل أن هناك العديد من الإصدارات المتنوعة منها، فمثلاً هناك بعض الإصدارات التي تشتمل على مزيج من القواعد المتنوعة مثل إصدار Soft 17؛ أي تنتهي عندما تصل قيمة اليد إلى 17 بشرط وجود الآس بقيمة 11، أو إمكانية مضاعفة الرهان بعد تقسيم الورق مرتين، بينما هناك بعض القواعد القاسية مثل نظام المكافآت 5/6 أو اقتصار إمكانية المضاعفة على 10 أو 11.

وهكذا، لن يُوَجِّهَك مدير الكازينو إلى ألعابه ذات القواعد المختلفة، كلا بالطبع؛ لأنها مسؤوليتك وحدك، وبالتالي ينبغي على اللاعب مراجعة قواعد اللعبة قبل التوجُّه إلى المائدة والجلوس على المقعد.

عدم استخدام الاستراتيجية الأساسية

لا تعتمد لعبة البلاك جاك على التخمين أبدًا؛ حيث يمكنك أحيانًا أن تسحب بطاقتك ذات القيمة 16 ضد بطاقة الموزع ذات القيمة 10، ولسببٍ ما، ربما لا تفعل ذلك في أحيان أخرى. لقد حدد علماء الرياضيات العباقرة الطريقة الصحيحة رياضيًا لكيفية اللعب بكل يد، وقد عُرِفَت هذه الطريقة باسم استراتيجية اللعب الأساسية. وهذه الاستراتيجية متاحة في الكتب وعلى الإنترنت. وتظهر هذه الاستراتيجية في جداول ومخططات ورسوم بيانية؛ حيث تُوَضِّح لك الطريقة الصحيحة التي ينبغي اتباعها عند اللعب بكل يد. لذلك إذا كان لديك يد 9-9، بينما قيمة البطاقة المكشوفة الخاصة بالموزع هي 9، حينئذٍ هناك طريقة صحيحة واحدة فقط للعب هذه اليد. وبصرف النظر عما إذا كنت تلعب في كازينو لاس فيجاس أو في غيره من أندية القمار، وبصرف النظر عما إذا فزت أو خسرت الأيادي الخمس الأخيرة، وسواءً كنت تخسر أو تكسب المال، وسواءً حدثتك نفسك أن تتوقف، يجب أن تُقَسَّم اللعبة الصحيحة. إن إدارة هذه الاستراتيجية لا تخضع لهوى اللاعب؛ فلا يمكن أن يُقَسِّم أحيانًا، وأن يتوقف في أحيان أخرى. عليك دائمًا بالتقسيم. يجب أن تلعب بطريقة آلية وأن تتبع دائمًا الاستراتيجية الأساسية الصحيحة أثناء اللعب بصرف النظر عن أي شئ آخر.إذا لم تستطع فعل ذلك أو لن تتقبله، إذن عليك أن تبحث عن لعبة أخرى؛ لأنك لن تصبح لاعبًا ناجحًا في لعبة البلاك جاك.

محاولة التغلُّب على الكازينو بمواصلة المراهنة

يبدو أن اللاعبين لديهم شغف بمواصلة الرهان حينما يراهنون أكثر أو أقل بناءً على نتائج الأيادي السابقة؛ وذلك لأنهم يعتفدون خطأً أنهم يستطيعون الفوز وفقًا لذلك. هذا الاعتقاد خاطيء تمامًا، وهم يخوضون معركة خاسرة إذا اعتمدوا على مواصلة المراهنة؛ ويرجع ذلك إلى سبب واحد بسيط هو عدم وجود أي دراسة رياضية في تاريخ لعبة البلاك جاك تُثبِت أن فرص الفوز في اليد التالية سوف تزيد بناءً على نتائج (الفوز أو الخسارة) الأيادي السابقة. إن مواصلة المراهنة ليست العصا السحرية التي سوف تساعدك على الفوز في البلاك جاك. صحيح أن هذه الفكرة تبدو مقبولة على المدى القصير، حينما تضع بعض الرهانات الكبيرة في حالة الحماس الزائد، ولكن هذا الوضع لن يدوم على المدى البعيد؛ وذلك لأن نسبة ربح الكازينو لن تتغيَّر قيد أنملة. وما هو أسوأ من ذلك أنك سوف تخسر المزيد من المال من خلال الإصرار على مواصلة المراهنة على المدى الطويل مقارنةً بالرهان فقط على نفس المبلغ على كل يد؛ وذلك لأن مواصلة المراهنة سوف تُعَرِّض مبلغًا كبيرًا من أموالك إلى الانتقال إلى نسبة ربح الكازينو، وبالتالي، كلما راهنت بالمال، زادت فرصة خسارتك. وهكذا يتضح أن مواصلة المراهنة أمرٌ غير مجدٍ على المدى الطويل، ومن الأفضل أن يتجاهله اللاعب تمامًا.

زيادة الرهان آملاً في الفوز

يعتقد معظم لاعبي البلاك جاك خطأ أن فرضية الفوز والخسارة في لعبة الفوز هي 50/50؛ لذلك في حالة خسارتهم العديد من الأيدي تباعًا، هم يعتقدون أن فرصتهم في الفوز سوف تكون حتمًا أفضل في اليد القادمة، وبناءً على هذا الاعتقاد يضعون رهانًا أكبر. يجب تذكُّر ما قيل سابقًا حول عدم تأثير النتائج السابقة على النتائج المستقبلية في لعبة البلاك جاك؛ لأنها حقيقة ثابتة تسري حتى في حالة الخسارة المتتالية للعديد من الأيادي. واعلم أن فرصة الفوز باليد التالية في لعبة البلاك جاك تُقَدَّر تقريبًا بنسبة 48% بصرف النظر عما حدث في الأيادي السابقة. إن الحالة الوحيدة التي يمكن فيها زيادة الرهان هي عندما تدرك جيدًا أن لديك فرصة حقيقية للفوز بناءً على دليل علمي قائم على مهارة عَدْ البطاقات، وليس عندما تعتقد أنك “تستحق الفوز”.

اللعب على مائدة بلاك جاك تستخدم آلة الخلط المستمر

هذه الآلة عبارة عن جهاز خلط تلقائي، وهو الذي يوزع البطاقات لموزع الأوراق لكي يوزعها على اللاعبين. وحاليًا تعتمد معظم أندية القمار على هذا الجهاز وتستخدمه على موائدها نظرًا لأنه يُسَرِّع من وتيرة اللعب ويقلل من قدرة اللاعبين على عد البطاقات. وعادةً ما يحتوي جهاز الخلط التلقائي على أربع أو خمس رزمات من البطاقات، وبعد كل جولة، يُعيد موزع الأوراق البطاقات المُلقاة إلى جهاز الخلط التلقائي حيث يُعَاد خلط البطاقات عشوائيًا. ونظرًا لأن موزع الأوراق التابع للكازينو لا يتوقف أبدًا عن اللعب لخلط الأوراق يدويًا، فهو يستطيع اللعب بالمزيد من الأيادي مع اللاعبين في الساعة الواحدة. ويؤدي ذلك إلى زيادة فرصة انتقال رصيد اللاعب إلى نسبة أرباح الكازينو، وبالتالي تزداد الخسارة النظرية للاعب في كل ساعة. يحتاج معظم اللاعبين إلى إبطاء وتيرة اللعب، لذلك من الأفضل أن يلعبوا على الموائد التي يخلط فيها الموزع البطاقات يدويًا بدلاً من تلك التي تستخدم جهاز الخلط التلقائي.

اللعب بإصدار 5/6

لقد أشرت إلى هذا الأمر على نحو عارض في الخطأ رقم 1، ولكن نظرًا لأن إصدار 5/6 من لعبة البلاك جاك آخذ في الإنتشار والتداول، فجدير بالذكر تكرار هذا التنويه. عندما يدفع الكازينو المكافآت بنسبة 5/6 (أو 6/7 أو غيرها من النسب المجحفة) للعبة البلاك جاك، فإن الأمر يصبح مروعًا ورهيبًا. في الألعاب التي تعتمد على رزمة واحدة من البطاقات، تتضخم نسبة أرباح الكازينو بنسبة 1.39%، أما في حالة البلاك جاك، فإن نسبة ربح الكازينو تصل إلى اكثر من 2.3% حتى في حالة دفع الأموال بالمقابل. لم تعد فقط الألعاب التي تعتمد على رزمة واحدة من البطاقات هي التي تُصرف مكافآت بنسبة 5/6، بل صارت أيضًا الألعاب، التي تعتمد على رزمتين أو أكثر، تُصرف المكافآت بنسبة 5/6. لذلك توخي الحذر خصوصًا فيما يتعلق بلعبة البلاك جاك المتاحة فيما يُسَمَّى بـ “الكازينوهات الترفيهية”. ربما تقضى وقتًا ممتعًا في مثل هذه الكازينوهات ولكن حذار من لعب بلاك جاك إصدار 5/6. ينبغي عليك أولاً مراجعة القواعد المدونة على المائدة أو الاستفسار عن القواعد المتبعة من الموزع. وفي حالة عدم وجود إصدار 2/3 من لعبة بلاك جاك، عليك أن تنصرف وأن تطلق ساقيك للريح.

الاعتماد الدائم على الرهان التأميني

هذا النوع من الرهانات غير مربح بالنسبة للاعبين الذين يتبعون الاستراتيجية الأساسية. للأسف هناك العديد من اللاعبين الذين يقعون فريسة للاعتقاد الذي يقول أن هذا الرهان جيدٌ؛ لأنه بمثابة “تأمين” أو “حماية” لرهانهم الأساسي من الخسارة أمام بطاقات الموزع “البلاك جاك”. هذا الاعتقاد بعيد تمامًا عن الحقيقة لأن الرهان التأميني لن يُزيد أو يُنقِص من فرصتك في الفوز برهانك الأساسي. ببساطة وبوضوح، الرهان التأميني ليس أكثر من رهان جانبي، سواء كان الموزع لديه بطاقة مخفية (أي متجهة إلى الأسفل) بقيمة 10 أو لم يكن لديه، ومن ثَمَّ لديه ورقة بلاك جاك.

يجب العلم جيدًا أنه بدون أي معلومات عن تكوين البطاقات المتاحة في الرزمة، لن يصبح لديك أدنى فكرة عمَّا إذا كانت قيمة البطاقة المخفية للموزع تبلغ 10 أم لا، لذلك يجب عدم الاعتماد على الرهان التأميني أبدًا من جانب اللاعبين الذين يتبعون الاستراتيجية الأساسية.

ملحوظة: على الجانب الآخر، هناك اللاعبون الذين يجيدون عَدْ البطاقات، ومن ثَمَّ يصبح لديهم معلومات عن تكوين البطاقات المتاحة في الرزمة، وبالتالي يصبح الرهان التأميني بالنسبة لهم مربحًا.

اللعب في حالة الإرهاق أو الثمالة

هل رأيت قبل ذلك لاعب بلاك جاك يفوز وهو في حالة إرهاق شديد أو يعاني من الثمالة؟ نعم .. أعلم أن المشروبات الكحولية تُقَدَّم مجانًا أثناء اللعب، وبعد رحلة طويلة لن تستطيع الانتظار حتى تفهم ما يدور على موائد لعبة بلاك جاك. ومع ذلك، يجب أن يكون ذهنك صافي عندما تلعب بلاك جاك؛ لأن الأمر يتطلب إعمال واستخدام العقل لاتخاذ القرارات المتعلقة باللعبة. لذلك جدير بالذكر أن تناول الكثير من المشروبات الكحولية أو اللعب في حالة إرهاق سوف يشوش على عملية التفكير ويعيقها؛ مما يؤدي إلى ارتكاب الأخطاء أثناء اللعب، ومن ثَمَّ عليك باللعب أولاً، ثم تناول الشراب لاحقًا، ولا تلعب البلاك جاك إلا وأنت في حالة ذهنية وجسدية جيدة.